رديف
موضوع
دانلود
101
غرر في تعيين ما فيه التقدم في كل واحد منها
102
قال السيد (قدس سره) في القبسات وإذ تبيّن إن الوجود الأصيل ....
103
الفريدة الرابعة في الفعل والقوة ـ غرر في أقسامها
104
نريد أن نقسم القوة الفاعلة بأنّها إما مبدأ أفعال وإمّا ....
105
فتلك مع مفارقي المواد          كل جنود مبدأ المبادي
106
الفريدة الخامسة في الماهية ولواحقها ـ غرر في تعريفها وبعض أحكامها
107
وفي كثير كان ما هو لم هو          كما يكون ما هو هل هو انتبهوا
108
وهل بسيطاً ومركباً ثبت          لمية ثبوتاً إثباتاً حوت
109
وهل بسيطاً ومركباً ثبت          لمية ثبوتاً إثباتاً حوت
110
قيلت عليها مع وجود خارجي          وكلها المعقول ثانيا يجي
111
 وليست إلا هي من حيث هيه          مرتبة نقائض منتفية
112
وليست إلا هي من حيث هيه          مرتبة نقائض منتفية
113
وقد من سلباً علي الحيثية          حتي يعمّ عارض المهيّة
114
والسلب خذه سالباً محصّلاً          ولا اقتضا ليس اقتضا ما قابلا
115
 غرر في اعتبارات الماهية
116
فأول حذف جميع ما عدا          والثان كالحيوان جزءاً قد بدا
117
كما قال الشيخ : إن الماهية قد يؤخذ بشرط لا شيء ....
118
ولا بشرط كان لاثنين نمي          من أول قسم وثاني مقسم
119
ولما ذكرنا أن الطبيعي موجود وهو الماهية ....
120
ولما ذكرنا أن الطبيعي موجود وهو الماهية ....
121
ذو الكون ذات ما له الكلية          ذهنا فحسب وهي المهية
122
غرر في بعض أحكام أجزاء الماهية
123
والفصل منطقي اشتقاقي          كمبدأ الفصل وذا حقيقي
124
غرر في أن حقيقة النوع فصله الأخير
125
فهي علی ابهامها معتبرة          خص كما في حد قوس دائرة
126
 غرر في ذكر الأقوال في كيفية التركيب من الأجزاء الحدية
127
غرر في خواص الأجزاء
128
لكل أجزاء اعتبارات تعد          الكل أفراداً ومجموعاً ورد
129
غرر في أنّه لابدّ في أجزاء المركب الحقيقي من الحاجة بينها
130
غرر في أن التركيب بين المادة والصورة اتحادي أو انضمامي
131
غرر في التشخص
132
غرر في التميز بين التميز والتشخص وبعض اللواحق
133
تشخص عينا بدا كالأوّل          أو زائداً فإن كفی بالفاعل
134
الفريدة السادسة في الوحدة والكثرة ـ غرر في غنائهما عن التعريف الحقيقي
135
 
136
 
137
غرر في التقابل وأقسامه
138
(ومنه ما) أي واحد (موضوعه يقبل أن يتقسما) ....
139
غرر في الحمل وتقسيمه
140
الحمل بالذاتي الأولي وصف          مفهومه اتحاد مفهوم عرف
141
 
142
وفي بسيطة من الهلية          لاتجرين قاعدة الفرعية
143
والواحد بالخصوص إما غير منقسم من حيث الطبيعة المعروضة ....
144
غرر في التقابل وأقسامه ـ فإن قبولا اعتبرت مرسلا           في الوقت أو لا نوعاً أو جنساً علا
145
الفريدة السابعة في العلة والمعلول ـ غرر في التعريف والتقسيم ـ بالطبع أو بالقسر أو بالقصد أو          بالجبر بالتسخير فارع ما رعوا
146
(إذ) الفاعل إما (مع علم) بفعله (أو بلا علم وهو) ....
147
غرر في أن اللائق بجنابه أي أقسام الفاعل
148
غرر في أن جميع أصناف الفاعل الثمانية متحققة في النفس الإنسانية
149
وأما كونها فاعلاً بالتجلي ....
150
معطي الوجود في الإلهي فاعل          معطي التحرك الطبيعي قائل
151
 غرر في البحث عن الغاية
152
غرر في دفع شكوك عن الغاية
153
يليق أن نذب عن أمر العبث         إذ دون غاية يظن إن حدث
154
وليس في الوجود الإتفاقي          إذ كل ما يحدث فهو راق
155
موتا طبيعياً غذا اخترامي          قيس إلی كلية النظام
156
غرر في العلة الصورية
157
غرر في العلة المادية ـ غرر في أحكام مشتركة بين العلل الأربع
158
غرر في بعض أحكام العلة الجسمانية
159
غرر في أحكام مشتركة بين العلة والمعلول
160
وإذا أحكمت هذا البيان فلا تحتاج إلی البيانات الطويلة الذيل ....
161
فاتحد المعلول حيث اتحدت          كذاك في وحدته قد تبعت
162
(كذا تسلسل) في العلية والمعلولية ....
163
يبطله ما في المطولات          من نحو تطبيق وحيثيات
164
ومن دليل الوسط والطرف          ومن ترتب ومن تضايف
165
ومن دليل الوسط والطرف          ومن ترتب ومن تضايف
166
المقصد الثاني في الجوهر والعرض ـ الفريدة الأولی في رسم الجوهر وذكر أقسامه
167
الفريدة الثانية في رسم العرض وذكر أقسامه
168
الفريدة الثالثة في البحث عن أقسام العرض ـ غرر في الكمّ
169
ثانيهما يكون الأعداد فقط          وأوّل جسم وسطح ثمّ خط
170
واخصص به وجود ما يعدّه          كما التساوي خصّه وضدّه
171
 غرر في الكيف
172
من انفعالي والانفعال          كالملكات أعرفهما والحال
173
غرر في العلم
174
وهو حصولي كذا حضوري          في الذات ما الحضور بالمحصور
175
غرر في الأعراض النسبية فمنها الأين والمتی
176
ومنها الفعل والانفعال ....
177
المقصد الثالث في الإلهيات بالمعنی الأخص ـ الفريدة الأولی في أحكام ذات الواجب بهر برهانه ـ غرر في إثباته تعالی
178
ما ذاته بذاته لذاته          موجود الحق العلي صفاته
179
وقس عليه كل ما ليس امتنع          بلا تجسم علي الكون وقع
180
ثم الطبيعي طريق الحركة          يأخذ للحق سبيلا سلكه
181
من في حدوث العالم قد انتهج          فإنه عن منهج الصدق خرج
182
غرر في توحيده
183
غرر في ذكر شبهة ابن كمونة ودفعها
184
بل إن سألت الحق غير واحد          ليس معنوناً لمعنی فارد
185
غرر في توحيد إله العالم
186
 فقلنا : (إن السماء كله) كواكه وأفلاكه ....
187
غرر في دفع شبهة الثنوية بذكر قواعد الحكمية
188
والخير كالشر احتمالاً حويا          المحض والكثير والمساويا
189
غرر في بساطته تعالی
190
الفريدة الثانية في أحكام صفاته علت آياته ـ غرر في تفسمها‌
191
غرر في أن أيا من النعوت عين وأيا منها زائد
192
إن الحقيقية من صفاته           بشعبتيها هي عين ذاته
193
غرر في أنّها متّحدة كل مع الأخری
194
فصرف كون ظاهر ظهور          ومظهر للغير فهور نور
195
فصرف كون ظاهر ظهور          ومظهر للغير فهور نور
196
غرر في ذكر أقوال المتكلمين في هذا الباب ـ ونغمة الحدوث في الطنبور          قد زادها الخارج عن مفطور
197
ما واجب وجوده بذاته          فواجب الوجود من جهاته
198
غرر في أنه تعالي عالم بذاته ـ                     وكلّ ما جرّد عاقل كما           تجرد العاقل أيضا حتما
199
إن قلت لم لا يجوز أن يكون معقوليته بالفعل في ضمن معقوليته للغير لا لذاته ....
200
غرر في علمه بغيره